Loading...

السبت، 11 ديسمبر، 2010

مفهوم التصميم بصفة عامة، مفهوم تصميم التدريس، تطور علم تصميم التدريس، الفائدة من تصميم التدريس، مراحل تصميم التدريس

أولا :مفهوم التصميم بصفه عامهالتصميم هو عملية التكوين والابتكار ,أي جمع عناصر من البيئة ووضعها في تكوين معين لإعطاء شئ له وظيفة أو مدلول والبعض يفرق بين التكوين والتصميم على أن التكوين جزء من عملية التصميم لأن التصميم يتدخل فيه الفكر الإنساني والخبرات الشخصية. ..ثانيا:مفهوم تصميم التدريسبوصف المبادئ النظرية وعلى إجراءات عملية متعلقة بكيفية إعداد المناهج المدرسية والمشاريع التربوية والدروس التعليمية بشكل يهدف إلى تحقيق الأهداف المرسومة فهو بذلك اعتبر علماً يتعلق بطرق تخطيط عناصر العملية التعليمية وتحليلها وتنظيمها وتطويرها من أشكال وخطط قبل البدء بتنفيذها سواءً كانت مبادئ وصفية أو إجرائية
ثالثا:تطور علم تصميم التدريسلقد ظل التعليم في الوطن العربي تقليديا، يعتمد على نظام متخلف وصعب من المناهج الدراسية التي ركزت اهتمامها على الجانب المعرفي فقط، فكثفت المادة التعليمية وألزمت الطلبة بحفظها واستظهارها عن ظهر قلب، وأغفلت الجوانب الوجدانية كالميول والاتجاهات والقيم، ولم تهتم بالنشاطات التعليمية، ولا بالمهارات والاجراءات التي تلزمها، كما أغفلت حاجات التلاميذ الأساسية، ولم تراع جوانب النمو المختلفة للإنسان كالجوانب الجسدية والعقلية والانفعالية والنفسية والاجتماعية والشخصية. ويعد تصميم التدريس، أو هندسة التدريس عملية منهجية، تهدف في نهاية الأمر إلى النهوض بعملية التدريس، وتطويرها، وتحسينها، للوصول إلى الغايات المنشودة، وتوصييل الأهداف التربوية والتعليمية إلى التلاميذ بأقل جهد ووقت وكلفة، لذلك فقد جاء هذا الكتاب ليسلط الضوء على قضايا هامة تتعلق بهذا الموضوع مثل تطور علم تصميم التدريس والموضوع التعليمي وتحليل المهمة والأهداف التعليمية ومستويات الأهداف السلوكية دون أن يغفل التطرق إلى الأسس النظرية لنماذج وتصميم التدريس والتقويم في تصميم التدريس.
 رابعا :الفائده من تصميم الدروسيسهل عملية التدريس ويجعلها في غاية السهوله وتختصر الوقت والجهد- تختلف مراحل التصميم التعليمي باختلاف النماذج المتعددة له.
 ويمكن إيجاز ابرز مراحله والتي تتكرر في أغلب النماذج على النحو التالي:- التحليل Analysis
- التصميم Design
- التطوير Development
- التنفيذ Implementation
- التقويم Evaluation
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
((التعلم,التعليم,التدريس,الفرق بينهما))
أولا: التعلمأنه : تغيير وتعديل في السلوك الثابت نسبياً وناتج عن التدريب . "حيث يتعرض المتعلم في التعلم إلى معلومات أو مهارات ومن ثم يتغير سلوكه أو يتعدل بتأثير ما تعرض له ، وهو ثابت نسبياً بشكل عام .فغالباً ما يكون هناك مجموعة من المعارف والمهارات تقدم للمتعلم ، فيكون التعلم عن طريق بذل ذلك المتعلم جهداً يحاول من خلاله تعلم تلك المعارف أو المهارات ومن ثم اكتسابها ، وللتحقق من معرفته لها عن طريق معرفة الفرق بين حالة الابتداء في الموقف وحالة الانتهاء منه ، فإذا زاد هذا الفرق في الأداء ضمن لنا ذلك حصول التعلم.
ثانيا التعليم : -
ويعرف بأنه : العملية المنظمة التي يمارسها المعلم بهدف نقل ما فى ذهنه من معلومات ومعارف إلى المتعلمين ( الطلبة ) الذين هم بحاجة إلى تلك المعارف والمعلومات .وفي التعليم نجد أن المعلم يرى أن في ذهنه مجموعة من المعارف والمعلومات ويرغب في إيصالها للطلاب لأنه يرى أنهم بحاجة إليها فيمارس إيصالها لهم مباشرة من قبله شخصياً وفق عملية منظمة ناتج تلك الممارسة هي التعليم ، ويتحكم في درجة تحقق حصول الطلاب على تلك المعارف والمعلومات المعلم وما يمتلكه من خبرات في هذا المجال .

ثالثا التدريس : -
ويعرف بأنه " عملية تفاعلية من العلاقات والبيئة لاستجابة المتعلم ( الطالب ) " حيث تمثل هذه الاستجابة أهمية جزئية لتحقق التعلم ، وهي التي يتم الحكم عليها في التحليل النهائي من خلال نتائج التدريس وهو ما يعرف بتعلم المتعلم .ففي التدريس يتم تشكيل بيئة المتعلم بصورة تمكنه من تعلم ممارسة سلوك محدد أو الاشتراك فيه وفق شروط محددة أو كاستجابة لظروف محددة ( وهذا يعني : مجموعة المتطلبات التي ينبغي توافرها في موقف التعلم لكي يحدث التعلم المنشود ) .

فالتدريس بمثابة النشاط التواصلي بين الطالب والمدرس بهدف تحصيل خبرات معرفية واتجاهات وقيم وعادات ، ويتم ذلك في سياق سلسلة من المواقف والظروف والأحداث التي تشترطها عملية التدريس ، ويكون محتوى التواصل في هذه العملية بين المدرس والطالب مجموعة من الأسئلة تتمثل في : ماذا يدرس ؟ كيف يدرس ؟ متى يدرس ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

منحنى النظم
  
 منحني النظم : هو اسلوب منهجي وطريقة عملية في تخطيط أي عمل او نشاط وتنفيذة وتقويمة لتطبيق افضل مستوي من النتائج 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

معيار خصائص المحتوى :
ينبغي ان يتوفر في البرمجية فيما يخص المحتوى التعليمي موضوع البرمجية الخصائص التالية :
1.     تتبنى البرمجية نظريات تربوية صحيحة في عرضها للمحتوى .
2.     دقة المحتوى وسلامته العلمية .
3.     تستخدم البرمجية انشطة تعليمية مقبولة .
4.     تناسب مقدار التعلم مع ما يستغرقه المتعلمون من وقت .
5.     وضوح التسلسل والتتابع المنطقي للدروس .
6.     يراعي تحقق الاهداف المذكورة .
7.     الاستخدام الملائم للأصوات والالوان .
8.     امكانية طبع أي جزء من المحتوى .
9.     الاستخدام الملائم للرسوم والنماذج المتحركة .
10-الترابط بين اسلوب التمثيل وحركة الرسوم والنماذج باهداف المحتوي ومضمونه .


مراحل انتاج البرمجيات التعليمية
أولاً ـــ مرحلة التصميم Design :
وهي المرحلة التي يضع فيها المصمم تصورا كاملا لمشروع البرمجية او الخطوط العريضة لما ينبغي ان تحتويه البرمجية من اهداف ومادة علمية وانشطة وتدريبات .
ثانياً ــ مرحلة الإعداد او التجهيز
Preparation :
وهي المرحلة التي يتم فيها تجميع وتجهيز متطلبات التصميم من صياغة الأهداف واعداد المادة العلمية والانشطة ومفردات الاختبار , وما يلزم العرض والتعزيز من اصوات وصور ثابتة ومتحركة ولقطات فيديو .
ثالثاً ــ مرحلة كتابة السيناريو
Scenario :
وهي المرحلة التي يتم فيها ترجمة الخطوط العريضة التي وضعها المصمم الى اجراءات تفصيلية واحداث ومواقف تعليمية حقيقية على الورق مع الوضع في الاعتبار ماتم اعداده وتجهيزه بمرحلة الاعداد من متطلبات . 
رابعاً ــ مرحلة التنفيذ للبرمجية
Executing :
وهي المرحلة التي يتم فيها تنفيذ السيناريو في صورة برمجية وسائط متعددة تفاعلية , مع كتابة بعض البناءات المنطقية .
خامساً ــ مرحلة التجريب والتطوير
Development :
وهي المرحلة التي يتم فيها عرض البرمجية على عدد من المحكمين المختلفين , بهدف التحسين والتطوير

انماط البرمجيات التعليميه
التعليم المتفاعل :
يعتمد على عرض المعلومات والخبرات على شكل صفحات متتالية على شاشة العرض تحمل الاسئلة والأمثلة والتغذية الراجعة والتعزيزات اللازمة حسب متطلبات الموقف التعليمي ويدعم المادة الدراسية وليس مكررا لها بشكل يجذب انتباه الطلبة .

التدريب لاكتشاف المهارة :
يفترض أن المفهوم أو القاعدة قد تعلمها الطالب حيث يتضمن هذا البرنامج التعليمي نمطاً متميزاً بين الطالب والحاسوب يتخلله تعزيز للإجابة الصحيحة أو منح الطالب فرصة لتصحيح إجابته وصولا الى اكتشاف المهارة المطلوبة .

المحاكاة :
يوفر هذا النوع من البرمجيات التعليمية موقفاً شبيهاً بمواقف حقيقية يواجهها الطالب في الحياة أو في الظواهر الطبيعية مثل البراكين .

حل المشكلات:
يعتمد هذا النوع من البرامج على توظيف مفاهيم وخبرات تعلمها الطالب سابقاً في حل المشكلة وذلك من محاولات الحل المتكرر وصولا الى الحل الأمثل والذي يطور طريقة لحل المشاكل تستثير التفكير لدى الطالب

الألعاب التعليمية :
 يخدم هذا النوع من البرامج فكرة التعلم من خلال اللعب حيث يستخدم الطالب هذا النوع من البرامج على أنه لعبة ويقوم اللاعب بتطبيق قوانين اللعبة التي تهدف الى تحقيق الهدف التربوي باسلوب ممتع .
المراجع:-

 


((نبذة حول نماذج تصميم التدريس))

لقد ظل التعليم في الوطن العربي تقليديا، يعتمد على نظام متخلف وصعب من المناهج الدراسية التي ركزت اهتمامها على الجانب المعرفي فقط، فكثفت المادة التعليمية وألزمت الطلبة بحفظها واستظهارها عن ظهر قلب، وأغفلت الجوانب الوجدانية كالميول والاتجاهات والقيم، ولم تهتم بالنشاطات التعليمية، ولا بالمهارات والاجراءات التي تلزمها، كما أغفلت حاجات التلاميذ الأساسية، ولم تراع جوانب النمو المختلفة للإنسان كالجوانب الجسدية والعقلية والانفعالية والنفسية والاجتماعية والشخصية. ويعد تصميم التدريس، أو هندسة التدريس عملية منهجية، تهدف في نهاية الأمر إلى النهوض بعملية التدريس، وتطويرها، وتحسينها، للوصول إلى الغايات المنشودة، وتوصييل الأهداف التربوية والتعليمية إلى التلاميذ بأقل جهد ووقت وكلفة، لذلك فقد جاء هذا الكتاب ليسلط الضوء على قضايا هامة تتعلق بهذا الموضوع مثل تطور علم تصميم التدريس والموضوع التعليمي وتحليل المهمة والأهداف التعليمية ومستويات الأهداف السلوكية دون أن يغفل التطرق إلى الأسس النظرية لنماذج وتصميم التدريس والتقويم في تصميم التدريس.

نـبذه عن الكتاب 

 اسم الكتاب تصميم التدريس

المؤلف

الأستاذ محمد عواد الحموز
                   ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعض نماذج تصميم التدريس

نموذج كمب
* نموذج ديفس *